Aylah Archaeological Project – University of Copenhagen

Forward this page to a friend Resize Print Bookmark and Share

ميري بالعربية > المشاريع > Aylah Archaeological P...

English / Arabic

 

مشروع ايلة الاثري

يرجع تاريخ بناء مدينة ايلة المسورة الى منتصف القرن السابع الميلادي، وهي نموذج اثري فريد يتيح لنا الفرصة للتعرف على مراحل بناء المدن في الفترات الاسلامية، الى جانب امكانية تتبع مراحل تطورها خلال الاربعة قرون الاولى من عمر الحضارة الاسلامية. ومع ذلك مدينة ايلة تدفعنا للبحث فيما هو ابعد من ذلك من خلال دراسة المدينة في فترات تاريخية اقدم من ذلك و تتبع مراحل المدينة وما شهدته من احداث وتطورات خلال الفترات الكلاسيكية

ما زالت رمال العقبة تحتفظ بالكثير من البقايا والمعالم الاثرية في ميناء العقبة المهم على شواطئ البحر الاحمر، الذي شهد ازدهار كبير خلال القرون الاولى من الاسلام( القرون من 7 ولغاية القرن 12 الميلادية)، حيث شهدت هذه الفترة العديد من النشاطات التجارية وعمليات نقل وتبادل السلع التجارية مابين العديد من المناطق والاقاليم على مستوى العالم تقريبا، وهذا بدوره انعكس على الاثار المادية وتنوعها وتنوع مصادرها ( اليمن ،افريقيا، الهند،الصين ). هذا لا ينفي اهمية الاثار المادية والدور الحضاري  والصناعات المحلية للمدينة ، على الرغم من صغر حجم هذه البقايا المادية الا انها كافية لاعطاء صورة واضحة عن النشاطات الاجتماعية والثقافية والاقصادية لمدينة ايلة

على الرغم من وجود العديد من المشاريع الاثرية في المنطقة التي اكدت على اهمية المدينة واهمية موقعها الاستراتيجي الذي لعب دور كبير في تنظيم العلاقات التجارية الدولية خلال الفترات الاسلامية المبكرة، الا ان العديد من البقايا والمخلفات المادية الاثرية ما زالت غير مكتشفه وبعض المعلومات مازالت غامضة ومجهولة.يركز مشروع ايلة الاثري الان على البحث والدراسة ضمن الربع الجنوبي الفربي من المدينة في محاولة لتفسير وشرح حركة التجارة وتبادل البضائع ، والمقدرة الفكرية والشخصية للاشخاص في تسيير الحركة التجارية ضمن سياق ومفهوم التجارة الاسلامي. وهذا يشكل الخطوة الاولى في مبادرة الاكتشاف الاوسع للحركات التجارة والملاحة البحرية في منطقة البحر الاحمر ، ودور ذلك في تنشيط الحركة الثقافية وتبادلها مابين المناطق الحضارية الواقعة او المطلة على مياه البحر الاحمر.  وعلى اعتبار ان البحر الاحمر هو مركز النشاط الثقافي والتجاري كان لابد ايضا من فهم طبيعة العلاقة والتفاعل ما بين المناطق الساحلية والمناطة الداخلية، والبحث عن شبكة الطرق البرية الداخلية المرتبطة بالمناطق الساحلية

يمتاز مشروع ايلة الاثري بانه محوسب بالكامل، فجميع البيانات والمعلومات المتعلقة بالتوثيق اثناء التنقيب و الرسومات والصور يتم جمعها وتوثيقها على اجهزة الحاسوب ضمن قاعدة بيانات خاصة معدة لهذا الغرض. وهنا لابد من تقديم الشكر والتقدير لمؤسسة مقتنيات ديفيد التي قدمت كل الدعم الضروري لحوسبة هذا المشروع

يشارك في هذا المشروع جامعة شيكاغو ودائرة الاثار العامة الاردنية. جميع نتائج التنقيبات الاثرية الحالية بالاضافة الى نتائج التنقيبات الامريكية السابقة(1986-1995) سيتم نشرها بالكامل، كما هو مخطط له في سنة 2016

المدير : الدكتور كريستوفر دمخار – جامعة كوبنهاجن

مساعد المدير : مايكل جننج – جامعة شيكاغو

اثري: باترك لورين – جامعة كوبنهاجن

رسام : الكس وود - جامعة كوبنهاجن

 الفخار : لينا تامبس - جامعة كوبنهاجن

مصور : هنرك برا

الاستشاريين:

بروفيسور دونلد ويتكامب- جامعة شيكاغو

بروفيسور الن ومزلي - جامعة كوبنهاجن

بروفيسور انريكو سيرلي – جامعة بولونيا

 في عام  2013سيتبع لمشروع ايلة الاثري مشروع مستقل تكملي ولكنه يرتبط بسلسلة من المسوحات الاثرية للاودية المتصلة بخليج العقبة ( مشروع المسح الاثري للمناطق المتصلة بالساحل). مشروع المسح سيفيد في فهم طبيعة العلاقة و شبكات الاتصال مابين اليابسة والماء  التي تحتاج خبرة ومرونة عالية في التعامل مع السلع التجارية التي كانت تتجه الى جهات مختلفة

سيبدا مشروع المسح كما هو مخطط له في عام 2013 ، وسيخصص له صفحة الكترونية مستقلة قيد الانشاء حاليا. يتم دعم وتمويل المشروع من قبل المجلس الدنماركي للبحوث المستقلة في العلوم الانسانية