The Danish-Jordanian Islamic Jarash Project – University of Copenhagen

Forward this page to a friend Resize Print Bookmark and Share

ميري بالعربية > المشاريع > The Danish-Jordanian I...

English / Arabic

مشروع جرش الاسلامي، الدنماركي –الاردني

 بدأ مشروع جرش الاسلامي في عام 2002، وهو مشروع مشترك بالتعاون مع دائرة الاثار العامة الاردنية، ويشتمل على اربعة مشاريع فرعية: التنقيبات الاثرية في منطقة المسجد والمناطق المحيطة به التي سيتبعها فيما بعد اعمال الصيانة والترميم ( بادارة واشرف الدكتور الن ومزلي من جامعة كوبنهاجن)، البحث الاثري للحمام الروماني القديم المتواجد في المنطقة التي اقيم عليها المسجد لاحقا (لويزا بلنكة – جامعة كوبنهاجن)، دراسة اثرية لمنطقة السوق والمناطق السكنية والمنطقة الصناعية في المدينة( ايان سيمبسون – جامعة ستانفورد)، واخيرا توثيق تفصيلي للشوارع العامه الى الشمال والشرق من المسجد هيو بارنيس – جامعة كوبنهاجن

المسجد الاسلامي المبكر  740 م

الن ومزلي

لقد كان لاكتشاف مسجد كبير في جرش (جراسا) عام 2002 ، دور اساسي في تغير مفاهيمنا للاوضاع الاجتماعية والاقتصادية للمدن الاسلامية المبكرة في الاردن. وان الفترة الاسلامية  لا تقل في الاهمية عن الفترة الرومانية(القرون من 1 – 3 الميلادية ) او البيزنطية (في القرون 4 – 6 الميلادية). وهذا العمل الاثري  في جرش يوضح ان الحياة المدنية في الفترة الاسلامية المبكرة في الاردن كانت قائمة في المدن ومازالت قادرة على تقديم جوانب حضارية هامه  ثقافية و سياسية ودينية واقتصادية وتجارية

.موقع المسجد الاسلامي المبكر في جرش، الواقع الى الشمال من ساحة الندوة البيضوية التي تتوسط المدينة. انظر مخطط المنطقة

امتدت اعمال التنقيب في المسجد خلال الفترة 2002-2010، وكانت مواسم الحفر الثمانية كافية للكشف عن اجزاء المسجد بالكامل. المسجد معيني الشكل بلغ طول الجداران الشرق والغربي 44.5 متر، جدار القبلة الجنوبي بطول 36.25 متر، والجدار الاعرض الشمالي بلغ 38.9 متر ( انظرللمخطط). يبدو ان هذا الشكل الغير منتظم لمخطط بناء المسجد يرجع الى وجود المباني الاقدم في الجهة الغربية، و اهمية التقيد بتوجيه البناء باتجاه محور القبلة مكة

ان المخطط العام للمبنى يتفق مع الخطط العربي المتمثل بالمباني ذات الفناء او الساحة المكشوفة و مخطط المساجد الاموية كما هو الحال في المسجد الاموي في دمشق (714 م) المتمثلة بالساحة المركزية المفتوحة المحاطة بالاروقة من جهاتها الاربعة، يرجع تاريخ بناء مسجد جرش على الاغلب الى فترة حكم الخليفة هشام بن عبد الملك (743م). يتم الدخول للمسجد من خلال خمسة مداخل حيث اشتمل كل من الجدارين الشرقي والغربي على مدخلين بينما اشتمل الجار الشمالي على مدخل واحد. للمسجد ثلاث اروقة، روق القبلة الجنوبي الموازي لجدار القبلة الذي يشتمل على ثلاث محاريب اكبرها المحراب الاموي الاوسط بينما المحرابان الجانبيان الاصغر تم اضافتهما في فترة لاحقة ( على الاغلب خلال التعديلات التي حصلت خلال القرن 9 م). التغيير الاخر الذي شهده بناء المسجد هو اضافة ماذنه في الزاوية الشمالية الشرقية تطل على المصلبة التي كانت خلال الفترة الاسلامية منطقة السوق الرئيسية. وتم الكشف عن اربعة محال تجارية ترتبط مع هذه المنطقة التجارية تم الكشف عنها الى الجنوب على امتداد الجدار الشرقي،التي تعاصر فترة بناء المسجد الاصلي

المحال التجارية الشمالية(الامامية) ودرج ذو نمط نصف دائري تؤدي الى المسجد ترجع للقرن 9 الميلادي (تقع الى اليسار)، بعد ذلك تظهر ساحة المصلبة في جرش.

منذ عام 2009 انتقل العمل بالمسجد من التنقيب الى التوثيق والتسجيل والترميم والعرض للزوار. وفي الاعوام 2010-2011 تم توثيق وتصنيف العديد من القطع المعمارية من قبل (هيو بارنيس) التي قدمت الكم الوفير من المعلومات حول عمارة وتاريخ المسجد. وستشتمل اعمال الترميم على اعادة بناء الجدران لمنسوب اعلى من ما هي عليه الان من خلال استخدام الحجارة الاصلية المكتشفة اثناء التنقيبات. والعرض سيشمل توضيح لمراحل العمل الاثري ، واثر اكتشاف المسجد واهميته في فهم الفترات الاسلامية في جرش، ودحض بعض وجهات النظر التي كانت سائدة حول تراجع المدن في بلاد الشام بعد دخول الاسلام

الحمام  الروماني

لويزا بلنكة

تحت انقاض المسجد تم الكشف عن حمام روماني متاخر(انظر المخطط). وهذا الحمام المركزي كان من اهم المرفقات العامة التي كانت تستخدم للاستحمام منذ فترة انشأة في الفترة الرومانية المتاخرة (اواخر القرن الرابع الميلادي) ولغاية هدمه لغاية انشاء المسجد في الفترة الاسلامية ( 300- 740 م). لقد تم الكشف عن مخطط الحمام بالكامل على الرغم من تدميره بالكامل ولكن اساساته بقيت محافظة على شكلها

يتم الوصول للحمام من خلال ممر ضيق قادم من شارع الدكيمانوس، والحمام محاط بالمحلات التجارية . اشتمل الحمام على على المرافق الثلاث الخاصة بالماء البارد والدافىء والساخن ، بالاضافة لوجود المرفقات الخدماتية و فرن. وهناك ميزة معمارية لهذا الحمام وجود حوض على هيئة حذوة الفرس وهي معلم معماري نادر التواجد في بلاد الشام

 مرحاض دائري،من مرفقات الحمام( الى اليمين)، واحواض مغاطس مزدوجة تابعة للحمام( الى اليسار)                                      و

دراسة اثرية للمحلات التجارية والمساكن والصناعات

 ايان سيمبسون

هذا الجزء من مشروع جرش الاسلامي يبحث موضوع المحلات التجارية والمساكن والصناعة من ناحية اثرية. مركزا على المنطقة التجارية في وسط المدينة و تحليل المواد والادلة الكتابية لفهم عملية  الانتاج و التوزيع و الاستهلاك في جرش خلال الفترة الاسلامية المبكرة. تشير نتائج البحث ان صفوف من المحلات التجارية اصبحت المعلم السائد في وسط مدينة جرش القديمة وايضا خلال الفترة الاسلامية المبكرة. ضمن هذا التطور، تحولت المساحات المفتوحة للاستخدام التجاري الامر الذي تطلب احداث بعض التغير والتطورات واضافة بنية تحتية جديدة. وتم انشاء المسجد في وسط هذا التجمع التجاري.   الى جانب برنامج الدراسةالارشيفية يهدف المشروع الى دمج البيانات التي تغطي الظروف التجارية والصناعية التي تشتمل على ادلة ترتبط بالتخصصية الحرفية الصناعية وطرق تبادل البضائع والنظام المالي الذي كان سائد خلال الفترة الاسلامية المبكرة. والاهتمام بالمفهوم الاجتماعي لهذه النشاطات التجارية، وكيف استطاعت المجتمعات  الاسلامية الانخراط بالحيا ةالاقتصادية المدنية والتمركز في جرش، وابتكار مجموعة اجتماعية جديدة  الى حيز هذه العملية . الاهمية الاوسع نطاقا لهذه الدراسة هي فهم طبيعة العلاقة ما بين الاسواق والديانة بمستوى عام


اكتشاف سجل تجاري باللغة العربية في احد المحلات التجارية بجوار المسجد، يحمل السجل اسماء لاشخاص ويقابل اسم كل شخص المبلغ المترتب عليه لصاحب المحلفي جرش

شوارع جرش

هيو بارنيس

 بدات اعمال الرسم والتوثيق للشوارع الرئيسية المرصوفة وملحقاتها المعمارية الى الشمال والشرق من المسجد عام 2002 ، التي كانت مكتشفة ولكن غير موثقة . ان الهدف من هذه الدراسة الكشف عن تفاصيل هذه الشوارع واستخداماتها ضمن مدينة جرش القديمة مع التركيز على الفترات الاسلامية المبكرة. بدا العمل في منطقة الدكيمانويس الجنوبي ثم الى الغرب من المصلبة ، ومنطقة التقاء الكاردو بالدكيومانس الى الشرق من المسجد، ومن ثم  السير باتجاه ساحة الندوة البيضوية . العمل الاخير تركز على رسم مخططات الى الشرق من المصلبة لغاية بداية الجسر الذي كان يقطع وادي جرش

انماط رصف الطرق في جرش

هذه التفاصيل المتواجدة على كل حجر من حجارة الشوارع تحمل تفاصيل عن التخطيط المعماري والتعديلات التي طرات على الطريق واسباب تلف هذه الشوارع واضمحلالها. في الفترات القديمة كان لاستخدام العربات ذات الدواليب لنقل حجارة البناء الثقيلة من المعابد القديمة لاعادة استخدامها في بناء الكنائس ومباني اخرى، ترك اثر وتحزيز غائر واضح على حجارة الشوارع. بعض المناطق ضمن هذه الشوارع تعرضت للتدمير والتخريب بسبب الحمولة الزائدة لهذه العربات احيانا، وايضا تعرضت بعض الاجزاء من الشوارع لاعمال البناء الجائر من خلال انشاء المباني على اجزاء من هذه الشوارع

مازالت الدراسة مستمرة للحصول على معلومات كافية وتوثيق ورسم المخططات لهذه الشوارع، ونشر النتائج المتعلقة بهذا البحث